مدرسة الفيصلية الإعدادية للبنين بالجيزة

نتائج امتحانات - شرح مواد دراسية - العاب - مسابقات - رحلات - كادر المعلم - معايير الجودة - التمييز

مدرسة الفيصلية الإعدادية( للبنين)----- ترحب بأبنائنا الطلاب وأولياء الأمور وبكل زائرلنا كما تهيب أبنائنا الطلاب بضرورة الحرص على زيارة الموقع للاستفادة من موضوعاته ومشاركتنا آرائهم و أفكارهم ومقترحاتهم مع تحيات مدير الموقع الأستاذ / يوسف محمد حسينمعلم أول أ : لمادة اللغة العربية
ضرورة سرعة تسجيل الزملاء وخاصة فريق الجودة و التميز لسرعة إنجاز العمل المطلوب----- مع تحيات أخوكم يوسف عمار


قررت إدارة المدرسة
تغيير الزي المدرسي لهذا العام
2010 - 2011
وسيكزن مق بيع الزي المدرسي بالمدرسة
وذلك تبعا للوحدة المنتجة




مجلة البيئة للعام الدراسي 2009 2010

شاطر
avatar
يوسف عمار
Admin
Admin

عدد المساهمات : 388
نقاط : 30498
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 22/12/1966
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 50
الموقع : http://ecceg.editboard.com
المزاج : عال و الحمد لله

مجلة البيئة للعام الدراسي 2009 2010

مُساهمة من طرف يوسف عمار في الخميس أكتوبر 29, 2009 10:41 am

البيئة
ومفهومها وعلاقتها بالإنسان





البيئة لفظة شائعة الاستخدام يرتبط مدلولها بنمط العلاقة بينها وبين
مستخدمها فنقول:- البيئة الزراعية، والبيئة الصناعية، والبيئة الصحية، والبيئة
الاجتماعية والبيئة الثقافية، والسياسية.... ويعنى ذلك علاقة النشاطات البشرية
المتعلقة بهذه المجالات...





وقد ترجمت كلمة Ecology إلى اللغة العربية بعبارة (علم
البيئة) التي وضعها العالم الألماني
ارنست هيجل Ernest Haeckel عام 1866م بعد دمج كلمتين يونانيتين هما Oikes ومعناها مسكن، و Logos ومعناها علم وعرفها بأنها "العلم الذي يدرس
علاقة الكائنات الحية بالوسط الذي تعيش فيه ويهتم هذا العلم بالكائنات الحية
وتغذيتها، وطرق معيشتها وتواجدها في مجتمعات أو تجمعات سكنية أو شعوب، كما يتضمن
أيضاَ دراسة العوامل غير الحية مثل خصائص المناخ (الحرارة، الرطوبة، الإشعاعات،
غازات المياه والهواء) والخصائص الفيزيائية والكيميائية للأرض والماء
والهواء.ويتفق العلماء في الوقت الحاضر على أن مفهوم البيئة يشمل جميع الظروف
والعوامل الخارجية التي تعيش فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات التي تقوم
بها. فالبيئة بالنسبة للإنسان- "الإطار الذي يعيش فيه والذي يحتوي على التربة
والماء والهواء وما يتضمنه كل عنصر من هذه العناصر الثلاثة من مكونات جمادية،
وكائنات تنبض بالحياة. وما يسود هذا الإطار من مظاهر شتى من طقس ومناخ ورياح
وأمطار وجاذبية و مغناطيسية..الخ ومن علاقات متبادلة بين هذه العناصر.فالحديث عن
مفهوم البيئة إذن هو الحديث عن مكوناتها الطبيعية وعن الظروف والعوامل التي تعيش
فيها الكائنات الحية.





وقد قسم بعض الباحثين البيئة إلى قسمين رئيسين هما:-




1)البيئة الطبيعية:- وهي عبارة عن المظاهر التي لا دخل للإنسان في وجودها
أو استخدامها ومن مظاهرها: الصحراء، البحار، المناخ، التضاريس، والماء السطحي،
والجوفي والحياة النباتية والحيوانية. والبيئة الطبيعية ذات تأثير مباشر أو غير
مباشر في حياة أية جماعة حية
Population من نبات أو حيوان أو إنسان.





2)البيئة المشيدة:- وتتكون من البنية الأساسية المادية التي شيدها الإنسان
ومن النظم الاجتماعية والمؤسسات التي أقامها، ومن ثم يمكن النظر إلى البيئة
المشيدة من خلال الطريقة التي نظمت بها المجتمعات حياتها، والتي غيرت البيئة
الطبيعية لخدمة الحاجات البشرية، وتشمل البيئة المشيدة استعمالات الأراضي للزراعة
والمناطق السكنية والتنقيب فيها عن الثروات الطبيعية وكذلك المناطق الصناعية وكذلك
المناطق الصناعية والمراكز التجارية والمدارس والعاهد والطرق...الخ.





والبيئة بشقيها الطبيعي والمشيد هي كل متكامل يشمل إطارها الكرة الأرضية،
أو لنقل كوكب الحياة، وما يؤثر فيها من مكونات الكون الأخرى ومحتويات هذا الإطار
ليست جامدة بل أنها دائمة التفاعل مؤثرة ومتأثرة والإنسان نفسه واحد من مكونات
البيئة يتفاعل مع مكوناتها بما في ذلك أقرانه من البشر، وقد ورد هذا الفهم الشامل
على لسان السيد يوثانت الأمين العام للأمم المتحدة حيث قال (أننا شئنا أم أبينا
نسافر سوية على ظهر كوكب مشترك.. وليس لنا بديل معقول سوى أن نعمل جميعاً لنجعل
منه بيئة نستطيع نحن وأطفالنا أن نعيش فيها حياة كاملة آمنة)





وهذا يتطلب من الإنسان وهو العاقل الوحيد بين صور الحياة أن يتعامل مع
البيئة بالرفق والحنان، يستثمرها دون إتلاف أو تدمير... ولعل فهم الطبيعة مكونات
البيئة والعلاقات المتبادلة فيما بينها يمكن الإنسان أن يوجد ويطور موقعاً أفضل
لحياته وحياة أجياله من بعده.





عناصر البيئة:-




يمكن تقسيم البيئة، وفق توصيات مؤتمر ستوكهولم، إلى ثلاثة عناصر هي:-




1) البيئة الطبيعية:- وتتكون من أربعة نظم مترابطة وثيقاً هي: الغلاف
الجوي، الغلاف المائي، اليابسة، المحيط الجوي، بما تشمله هذه الأنظمة من ماء وهواء
وتربة ومعادن، ومصادر للطاقة بالإضافة إلى النباتات والحيوانات، وهذه جميعها تمثل
الموارد التي اتاحها الله سبحانه وتعالى للإنسان كي يحصل منها على مقومات حياته من
غذاء وكساء ودواء ومأوى.





2)البيئة البيولوجية:- وتشمل الإنسان "الفرد" وأسرته ومجتمعه،
وكذلك الكائنات الحية في المحيط الحيوي وتعد البيئة البيولوجية جزءاً من البيئة
الطبيعية.





3)البيئة الاجتماعية:- ويقصد بالبيئة الاجتماعية ذلك الإطار من العلاقات
الذي يحدد ماهية علاقة حياة الإنسان مع غيره، ذلك الإطار من العلاقات الذي هو
الأساس في تنظيم أي جماعة من الجماعات سواء بين أفرادها بعضهم ببعض في بيئة ما، أو
بين جماعات متباينة أو متشابهة معاً وحضارة في بيئات متباعدة، وتؤلف أنماط تلك
العلاقات ما يعرف بالنظم الاجتماعية، واستحدث الإنسان خلال رحلة حياته الطويلة
بيئة حضارية لكي تساعده في حياته فعمّر الأرض واخترق الأجواء لغزو الفضاء.





وعناصر البيئة الحضارية للإنسان تتحدد في جانبين رئيسيين هما أولاً:-
الجانب المادي:- كل ما استطاع الإنسان أن يصنعه كالمسكن والملبس ووسائل النقل
والأدوات والأجهزة التي يستخدمها في حياته اليومية، ثانياً الجانب الغير مادي:-
فيشمل عقائد الإنسان و عاداته وتقاليده وأفكاره وثقافته وكل ما تنطوي عليه نفس
الإنسان من قيم وآداب وعلوم تلقائية كانت أم مكتسبة.
avatar
يوسف عمار
Admin
Admin

عدد المساهمات : 388
نقاط : 30498
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 22/12/1966
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 50
الموقع : http://ecceg.editboard.com
المزاج : عال و الحمد لله

رد: مجلة البيئة للعام الدراسي 2009 2010

مُساهمة من طرف يوسف عمار في الخميس أكتوبر 29, 2009 10:42 am

وإذا كانت البيئة هي الإطار الذي يعيش فيه الإنسان ويحصل منه على مقومات
حياته من غذاء وكساء ويمارس فيه علاقاته مع أقرانه من بني البشر، فإن أول ما يجب
على الإنسان تحقيقه حفاظاً على هذه الحياة أ، يفهم البيئة فهماً صحيحاً بكل
عناصرها ومقوماتها وتفاعلاتها المتبادلة، ثم أن يقوم بعمل جماعي جاد لحمايتها
وتحسينها و أن يسعى للحصول على رزقه وأن يمارس علاقاته دون إتلاف أو إفساد.




البيئة والنظام البيئي



يطلق العلماء لفظ البيئة على مجموع الظروف والعوامل الخارجية التي تعيش
فيها الكائنات الحية وتؤثر في العمليات الحيوية التي تقوم بها، ويقصد بالنظام
البيئي أية مساحة من الطبيعة وما تحويه من كائنات حية ومواد حية في تفاعلها مع
بعضها البعض ومع الظروف البيئية وما تولده من تبادل بين الأجزاء الحية وغير الحية،
ومن أمثلة النظم البيئية الغابة والنهر والبحيرة والبحر، وواضح من هذا التعريف أنه
يأخذ في الاعتبار كل الكائنات الحية التي يتكون منها المجتمع البيئي ( البدائيات،
والطلائعيات والتوالي النباتية والحيوانية) وكذلك كل عناصر البيئة غير الحية
(تركيب التربة، الرياح، طول النهار، الرطوبة، التلوث...الخ) ويأخذ الإنسان – كأحد
كائنات النظام البيئي – مكانة خاصة نظراً لتطوره الفكري والنفسي، فهو المسيطر- إلى
حد ملموس – على النظام البيئي وعلى حسن تصرفه تتوقف المحافظة على النظام البيئي
وعدم استنزافه.




خصائص النظام البيئي:- ويتكون كل نظام بيئي مما يأتي:-



كائنات غير حية:- وهي المواد الأساسية غير العضوية والعضوية في البيئة.



كائنات حية:- وتنقسم إلى قسمين رئيسين:-



أ‌.كائنات حية ذاتية التغذية: وهي التي تستطيع بناء غذائها بنفسها من مواد
غير عضوية بسيطة بوساطة عمليات البناء الضوئي، (النباتات الخضر)، وتعتبر هذه
الكائنات المصدر الأساسي والرئيسي لجميع أنواع الكائنات الحية الأخرى بمختلف
أنواعها كما تقوم هذه الكائنات باستهلاك كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون خلال
عملية التركيب الضوئي وتقوم بإخراج الأكسجين في الهواء.




ب‌.كائنات حية غير ذاتية التغذية:- وهي التي لا تستطيع تكوين غذائها بنفسها
وتضم الكائنات المستهلكة والكائنات المحللة، فآكلات الحشائش
مثل الحشرات
التي تتغذى على الأعشاب كائنات مستهلكة تعتمد على ما صنعه النبات وتحوله في
أجسامها إلى مواد مختلفة تبني بها أنسجتها وأجسامها، وتسمى مثل هذه الكائنات
المستهلك الأول لأنها تعتم مباشرة على النبات، والحيوانات التي تتغذى على هذه
الحشرات كائنات مستهلكة أيضاً ولكنها تسمى "المستهلك الثاني" لأنها
تعتمد على المواد الغذائية المكونة لأجسام الحشرات والتي نشأت بدورها من أصل
نباتي، أما الكائنات المحللة فهي تعتمد في التغذية غير الذاتية على تفكك بقايا
الكائنات النباتية والحيوانية وتحولها إلى مركبات بسيطة تستفيد منها النباتات ومن
أمثلتها البكتيريا الفطريات وبعض الكائنات المترممة.




الإنسان ودوره في البيئة



يعتبر الإنسان أهم عامر حيوي في إحداث التغيير البيئي والإخلال الطبيعي
البيولوجي، فمنذ وجوده وهو يتعامل مع مكونات البيئة، وكلما توالت الأعوام ازداد
تحكماً وسلطاناً في البيئة، وخاصة بعد أن يسر له التقدم العلمي والتكنولوجي مزيداً
من فرص إحداث التغير في البيئة وفقاً لازدياد حاجته إلى الغذاء والكساء.




وهكذا قطع الإنسان أشجار الغابات وحول أرضها إلى مزارع ومصانع ومساكن،
وأفرط في استهلاك المراعي بالرعي المكثف، ولجأ إلى استخدام الأسمدة الكيمائية
والمبيدات بمختلف أنواعها، وهذه كلها عوامل فعالة في الإخلال بتوازن النظم
البيئية، ينعكس أثرها في نهاية المطاف على حياة الإنسان كما يتضح مما يلي:-




- الغابات: الغابة نظام بيئي شديد الصلة بالإنسان، وتشمل الغابات ما
يقرب 28% من القارات ولذلك فإن تدهورها أو إزالتها يحدث انعكاسات خطيرة في النظام
البيئي وخصوصاً في التوازن المطلوب بين نسبتي الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في
الهواء.




- المراعي: يؤدي الاستخدام السيئ للمراعي إلى تدهور النبات الطبيعي،
الذي يرافقه تدهور في التربة والمناخ، فإذا تتابع التدهور تعرت التربة وأصبحت عرضة
للانجراف.




- النظم الزراعية والزراعة غير المتوازنة: قام الإنسان بتحويل الغابات
الطبيعية إلى أراض زراعية فاستعاض عن النظم البيئية الطبيعية بأجهزة اصطناعية،
واستعاض عن السلاسل الغذائية وعن العلاقات المتبادلة بين الكائنات والمواد المميزة
للنظم البيئية بنمط آخر من العلاقات بين المحصول المزروع والبيئة المحيطة به، فاستخدم
الأسمدة والمبيدات الحشرية للوصول إلى هذا الهدف، وأكبر خطأ ارتكبه الإنسان في
تفهمه لاستثمار الأرض زراعياً هو اعتقاده بأنه يستطيع استبدال العلاقات الطبيعية
المعقدة الموجودة بين العوامل البيئية النباتات بعوامل اصطناعية مبسطة، فعارض بذلك
القوانين المنظمة للطبيعة، وهذا ما جعل النظم الزراعية مرهقة وسريعة العطب.




- النباتات والحيوانات البرية: أدى تدهور الغطاء النباتي والصيد غير
المنتظم إلى تعرض عدد كبير من النباتات والحيوانات البرية إلى الانقراض، فأخل
بالتوازن البيئية.




أثر التصنيع والتكنولوجيا الحديثة على البيئة



إن للتصنيع والتكنولوجيا الحديثة آثاراً سيئة في
البيئة، فانطلاق الأبخرة والغازات وإلقاء النفايات أدى إلى اضطراب السلاسل
الغذائية، وانعكس ذلك على الإنسان الذي أفسدت
avatar
يوسف عمار
Admin
Admin

عدد المساهمات : 388
نقاط : 30498
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 22/12/1966
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 50
الموقع : http://ecceg.editboard.com
المزاج : عال و الحمد لله

رد: مجلة البيئة للعام الدراسي 2009 2010

مُساهمة من طرف يوسف عمار في الخميس أكتوبر 29, 2009 10:42 am

الصناعة بيئته وجعلتها في بعض الأحيان غير ملائمة لحياته كما يتضح مما
يلي:-




- تلويث المحيط المائي: إن للنظم البيئية المائية علاقات مباشرة وغير
مباشرة بحياة الإنسان، فمياهها التي تتبخر تسقط في شكل أمطار ضرورية للحياة على
اليابسة، ومدخراتها من المادة الحية النباتية والحيوانية تعتبر مدخرات غذائية
للإنسانية جمعاء في المستقبل، كما أن ثرواتها المعدنية ذات أهمية بالغة.




- تلوث الجو: تتعدد مصادر تلوث الجو، ويمكن القول أنها تشمل المصانع
ووسائل النقل والانفجارات الذرية والفضلات المشعة، كما تتعدد هذه المصادر وتزداد
أعدادها يوماً بعد يوم، ومن أمثلتها الكلور، أول ثاني أكسيد الكربون، ثاني أكسيد
الكبريت، أكسيد النيتروجين، أملاح الحديد والزنك والرصاص وبعض المركبات العضوية
والعناصر المشعة. وإذا زادت نسبة هذه الملوثات عن حد معين في الجو أصبح لها
تأثيرات واضحة على الإنسان وعلى كائنات البيئة.




- تلوث التربة: تتلوث التربة نتيجة استعمال المبيدات المتنوعة والأسمدة
وإلقاء الفضلات الصناعية، وينعكس ذلك على الكائنات الحية في التربة، وبالتالي على
خصوبتها وعلى النبات والحيوان، مما ينعكس أثره على الإنسان في نهاية المطاف.




الإنسان في مواجهة التحديات البيئية



الإنسان أحد الكائنات الحية التي تعيش على الأرض، وهو يحتاج إلى أكسجين لتنفسه
للقيام بعملياته الحيوية، وكما يحتاج إلى مورد مستمر من الطاقة التي يستخلصها من
غذائه العضوي الذي لا يستطيع الحصول عليه إلا من كائنات حية أخرى نباتية وحيوانية،
ويحتاج أيضاً إلى الماء الصالح للشرب لجزء هام يمكنه من الاتسمرار في الحياة.




وتعتمد استمرارية حياته بصورة واضحة على إيجاد حلول عاجلة للعديد من
المشكلات البيئية الرئيسية التي من أبرزها مشكلات ثلاث يمكن تلخيصها فيما يلي:-




أ‌. كيفية الوصول إلى مصادر كافية للغذاء لتوفير الطاقة لأعداده المتزايدة.



ب‌. كيفية التخلص من حجم فضلاته المتزايدة وتحسين الوسائل التي يجب التوصل
إليها للتخلص من نفاياته المتعددة، وخاصة النفايات غير القابلة للتحلل.




ت‌. كيفية التوصل إلى المعدل المناسب للنمو السكاني، حتى يكون هناك توازن
بين عدد السكان والوسط البيئي.




ومن الثابت أن مصير الإنسان، مرتبط بالتوازنات البيولوجية وبالسلاسل
الغذائية التي تحتويها النظم البيئية، وأن أي إخلال بهذه التوازانات والسلاسل
ينعكس مباشرة على حياة الإنسان ولهذا فإن نفع الإنسان يكمن في المحافظة على سلامة
النظم البيئية التي يؤمن له حياة أفضل، ونذكر فيما يلي وسائل تحقيق ذلك:-




الإدارة الجيدة للغابات: لكي تبقى الغابات على إنتاجيتها ومميزاتها.



الإدارة الجيدة للمراعي: من الضروري المحافظة على المراعي الطبيعية ومنع
تدهورها وبذلك يوضع نظام صالح لاستعمالاتها.




الإدارة الجيدة للأراضي الزراعية: تستهدف الإدارة الحكيمة للأراضي الزراعية
الحصول على أفضل عائد كما ونوعاً مع المحافظة على خصوبة التربة وعلى التوازنات
البيولوجية الضرورية لسلامة النظم الزراعية، يمكن تحقيق ذل:




أ‌. تعدد المحاصيل في دورة زراعية متوازنة.



ب‌. تخصيب الأراضي الزراعية.



ت‌. تحسين التربة بإضافة المادة العضوية.



ث‌. مكافحة انجراف التربة.



4. مكافحة تلوث البيئة: نظراً لأهمية تلوث البيئة بالنسبة لكل إنسان فإن من
الواجب تشجيع البحوث العلمية بمكافحة التلوث بشتى أشكاله.




5. التعاون البناء بين القائمين على المشروعات وعلماء البيئة: إن أي مشروع
نقوم به يجب أن يأخذ بعين الاعتبار احترام الطبيعة، ولهذا يجب أن يدرس كل مشروع
يستهدف استثمار البيئة بواسطة المختصين وفريق من الباحثين في الفروع الأساسية التي
تهتم بدراسة البيئة الطبيعية، حتى يقرروا معاً التغييرات المتوقع حدوثها
عندما يتم المشروع، فيعملوا معاً على التخفيف من التأثيرات السلبية المحتملة، ويجب
أن تظل الصلة بين المختصين والباحثين قائمة لمعالجة ما قد يظهر من مشكلات جديدة.




6. تنمية الوعي البيئي: تحتاج البشرية إلى أخلاق اجتماعية عصرية ترتبط
باحترام البيئة، ولا يمكن أن نصل إلى هذه الأخلاق إلا بعد توعية حيوية توضح
للإنسان مدى ارتباطه بالبيئة و تعلمه أ، حقوقه في البيئة يقابلها دائماً واجبات
نحو البيئة، فليست هناك حقوق دون واجبات.




وأخيراً مما تقدم يتبين أن هناك علاقة اعتمادية داخلية بين الإنسان وبيئته
فهو يتأثر ويؤثر عليها وعليه يبدو جلياً أن مصلحة الإنسان الفرد أو المجموعة تكمن
في تواجده ضمن بيئة سليمة لكي يستمر في حياة صحية سليمة.
avatar
يوسف عمار
Admin
Admin

عدد المساهمات : 388
نقاط : 30498
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 22/12/1966
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 50
الموقع : http://ecceg.editboard.com
المزاج : عال و الحمد لله

رد: مجلة البيئة للعام الدراسي 2009 2010

مُساهمة من طرف يوسف عمار في الخميس أكتوبر 29, 2009 10:43 am

المشكلة السكانية وخاطرها و حلولها










تعد المشكلة السكانية في مصر من أكبر
المشكلات البيئية ونشأت كنتيجة طبيعية للتزايد السكاني الكبير تبعاً لارتفاع معدل
مواليد وقلة معدل اوفيات . وهذا التزايد السكاني السريع يفوق كل معدلات التنمية
الاقتصادية والاجتماعية. وهو بهذا يهدد خطط التنمية المستقبلية وبالتالي يؤثر على
وجود ورفاهية واستقرار الانيان المصري في النهاية
.



والذي أدي إلي ظهور مثل هذه المشكلات هو اختلال العلاقة بين الإنسان وبيئته
التي يعيش فيها بالإضافة إلى أسباب أخرى خارجة عن إرادته.
مما لا شك فيه أنها مشكلة تمس حياة المواطن المصري اجتماعياً واقتصادياً
ونفسياً وثقافياً وأمنياً ونؤثر فيها تأثيراً مباشراً وخصوصاً أن زيادة السكان عن
الحجم الأمثل من شأنه أن يؤثر في النهاية على مقدرات المجتمع وموارده وعدم القدرة
على رفع مستوى المعيشة وتوفير الحياة المستقرة المزدهرة للمواطنين.



المشكلة السكانية:


إن الزيادة
المستمرة في عدد السكان هي إحدى المشكلات
الضخمة التي تؤرق شعوب الدول
النامية. وهذه المشكلة هي السبب في أية مشاكل أخرى
قد تحدث للإنسان. فالتزايد الآخذ
في التصاعد
للسكان يلتهم أية تطورات تحدث من حولنا في البيئة
في مختلف المجالات سواء صناعي،
غذائي، تجاري، تعليمي، اجتماعي ... الخ. هذا
بإلاضافة إلي ضعف معدلات الإنتاج وعدم
تناسبها مع معدلات الاستهلاك
الضخمة .



ولقد أدى التزايد السكاني إلى :-


عجز في الموارد الغذائية ( لاحظ طوابير العيش
والصراع في الحصول على رغيف الخبز)



عجز في فرص التعليم المتاحة لاحظ الفترات في
المدرسة الواحدة وأعداد تلاميذ كل فصل .



عجز في الخدمات الصحية " وهذا ما نلاحظه
بوضوح في المستشفيات المكتظة بالمرضى وضرورة الاتفاق المسبق لحجز سرير قبل الشروع
في إجراء عملية جراحية .



عجز في فرص العمل ( لاحظ نسبة البطالة
والعاطلين )



عجز في الدخل السنوي .


عجز في الخدمات العامة ( نلاحظ ذلك بوضوح في وسائل المواصلات بكل أنواعها وانفجار
مواسير الصرف الصحي في كثير من الأحياء .



لعلنا لاحظنا خطورة هذه المشكلة السكانية ويمكن إجمالها في
الآتي : -






آثار
اقتصادية متمثلة في الآتي :


آثار اجتماعية متمثلة في الآتي :

التعليم
.


الرعاية
الصحية.













- عبء الاعانة


- الضغط
على الأراضي الزراعية .


- الهجرة الداخلية وتضخم المدن .

- الاستهلاك والادخار والاستثمار .

- فرص العمل .












للتغلب على المشكلة بآثارها الاقتصادية والاجتماعية :


1- تنظيم الأسرة .


2- التنمية الاقتصادية .


وكذلك هناك بعض الحلول لعلاج المشكلة السكانية أرى أنه لا غنى
عنها للخروج من هذه الأزمة مثل :



1- تحقيق معدل أقل لنمو السكان وذلك عن طريق تخفيض معدل
المواليد .



2- توزيع أفضل للسكان ( الهجرة من الريف إلى المدينة -
استصلاح الأراضي الزراعية )



3- تحسين الخصائص السكانية ( في مجال التعليم )


4- ضرورة الوعي بخطورة هذه المشكلة من خلال وسائل الإعلام
المختلفة بكافة الطرق .








المخلفات و طرق القضاء عليها




مما لا شك فيه أن حياتنا تكون جميلة ومريحة إذا كان كل
ما حولنا نظيف فعلى سبيل المثال :نظافة منزلك تشعرك بالراحة والسعادة والهدوء عكس
ذلك عندما يكون الوضع مختلف .



فهل تعلم عزيزي


ما أسباب الاهتمام بموضوع النظافة العامة ؟


1- الأسباب الصحية :


تشكل المخلفات الصلبة والسائلة أكبر مصدر لنقل وانتشار العدوى
بالأمراض المعدية والطفيليات وأكبر مصدر لتلويث المجاري كما يؤدي تراكم هذه
المخلفات إلى تكاثر الحشرات والقوارض الناقلة للأمراض .



كذلك يؤثر بصورة سلبيةعلى بعض الأنشطة الاقتصادية كالسياحة
وكذلك التشوه لوضع مصر الحضاري بين دول العالم .



2- الأسباب الاقتصادية :


يؤدي عدم التمكن من التخلص من المخلفات الصلبة والسائلة إلى
إحداث العديد من مظاهر الانعكاس الاقتصادي الناتج من عدم القدرة على استخدام
الإمكانيات الاقتصادية والاستثمارية بالطريقة المثلى .



كما يؤدي انتشار المخلفات السائلة إلى تلف شبكات الطرق وغيرها
من المرافق الأخرى



3- الأسباب الاجتماعية :


يؤدي تراكم المخلفات داخل المدن إلى إثارة السخط بين
المواطنين مما يدفعهم إلى القلق على الصحة وتقلل من فرص الاستمتاع بالقيم الجمالية
والحضارية المختلفة . كذلك انتشار حالة من الملل وضعف الولاء والانتماء وفتور تحمس
الجماهير للمشاركة في الأعمال العامة



العوامل المحددة لمستوى النظافة العامة


1- تتكون المخلفات الصلبة من مخلفات (القمامة)ومخلفات عمليات
البناء والهدم - أتربة الشوارع ، ومخلفاتها ومخلفات المصانع بالإضافة الآدمية
والحيوانية ولكل من المخلفات أضرار خاصة ولكل منها طرق مختلفة في جمعها والتخلص
منها .



2- يقدر حجم المخلفات بمعدل يبلغ نصف كيلوجرام للفرد
يومياً .



3- تشكل مخلفات المباني والشوارع القدر الأكبر من المخلفات
الصلبة بحيث لا تشكل مخلفات المنازل أكثر من 30 % من جملة المخلفات الموجودة
بالمدن .



التخلص من المخلفات
الصلبة



هناك عدة مراحل للتخلص من المخلفات الصلبة :


1- الحرق : تستعمل هذه الطريقة في بعض التجمعات السكنية
الصغيرة ولها كثير من السلبيات فهي مشكلة تؤدي إلى تلوث الهواء وفيها فقد
للمواد التي يمكن إعادة استخدامها .



2- الردم : وفيها تجمع مخلفات المدينة وتنقل إلى خارج الكتلة
السكنية حيث توضع في أماكن منخفضة وتردم ثم تسوى بعد الردم .



ويعتبر التصنيع من الطرق المثلى للتخلص من القمامة
وإعادة استخدامها .



والآن عزيزي :


هل علمت مدى خطورة المخلفات بأنواعها على النظافة العامة
وكذلك تأثيرها الواضح على الحياة الاقتصادية والاجتماعية ؟



فماذا يمكننا أن نعمل تجاه هذه المشكلات ؟


لنحاول أن نساهم عزيزي في نظافة المدرسة على
قدر المستطاع .



لنحاول أن نساهم عزيزي في نظافة وتجميل الحي
الذي نسكن فيه .



هل تعلم عزيزي أن العوامل الحاكمة لمشكلة المخلفات
تتمثل في أربعة عوامل وهي



- العوامل الديموجرافية
: ونعني بها الزيادة السكانية إلى جانب مجهودات
الدولة في رفع المستوى الصحي والذي أدى إلى تناقص في معدل الوفيات وخاصة وفيات
الأطفال الرضع مع بقاء معدلات المواليد عما هو عليه من الارتفاع خلال النصف الأول من
القرن الحالي :



* الزيادة السكانية :


آثار الزيادة السكانية على تفاقم مشكلة المخلفات :


- زيادة حجم المخلفات الصلبة المتولدة عن زيادة السكان بحيث
وصلت إلى نحو الكيلو جرام للفرد داخل محافظة القاهرة والاسكندرية وغير ذلك بقدر
حجم المخلفات الصلبة بنحو أربعة آلاف طن يومياً.



- العوامل السلوكية :


في غياب الإحساس بالنظافة العادية كقيمة دينية وحضارية
واجتماعية تواجه بمجموعة من التصرفات ينجم عنها في الأغلب تفاقم لمشكلة المخلفات
ومن ثم يصبح ضرورياً القيام بدراسة للمصادر المختلفة المحددة لمجموعة السلوكيات
الفردية والاجتماعية تجاه مشكلة النظافة العامة .



ـ عوامل خاصة بالتخطيط العمراني :


صدور القرارات المتعلقة بمسائل التخطيط العمراني من جهات
حكومية متعددة مما كان الأثر في عمليات إجراءات التخطيط العمراني إلى حيث صدور
القانون رقم 3 سنة 82 وهو خطوة هامة للحد من هذه الظاهرة .



عزيزي الزائر


مما لا شك فيه أن شعور الإنسان بالارتياح النفسي والعصبي
عندما يتجول بين خمائل الزهور والتي تملأ الدنيا بعبيقها ولكنه شعور بالحزن
والأسى والألم عندما تمتد يد الإنسان إلى هذا الجمال لتشوهه .... وإذ بكل ما تقع
عليه عيناه يجده مشوها ، أنه التشوه البصري لجمال الطبيعة والناتج عن التلوث
. التلوث البصري : وهو تلوث وتشوه عناصر الجمال في البيئة بفعل نشاط
الإنسان العدواني .



أسباب ومظاهر تلوث جمال الطبيعة


إلقاء القمامة والمخلفات الصلبة أو تركها في
الفضاء .



ترك مخلفات الأغذية المعلبة والمحفوظة .


إقامة المشروعات العشوائية كالمصانع والمعامل
والمباني وسط الأراضي .



التجمعات السكنية بدون تخطيط للمستقبل .


دور الدول والحكومات في تنمية الوعي البيئي


اهتمت الدول والحكومات المختلفة بنشر المساحات الخضراء حيث أن
ذلك يعطي جمالاً طبيعياً وبيئة نقية .



تنمية السلوك البيئي للمحافظة على الطاقة في
المنازل .



تشجيع الطلاب للمشاركة في مشروعات حماية البيئة
مع توفير الإمكانيات المادية لهذه الجماعات وفتح المدارس والمعاهد والجماعات خلال
العطلات الصيفية .



تكوين جماعات محبي البيئة ، وإقامة التعاون بين
القيادات المحلية والمدارس في مشروعات حماية البيئة .



كل تلك العناصر لها دور إيجابي على استثمار طاقات الشباب من
ناحية ، وحل مشكلات البيئة وحمايتها من التلوث من ناحية أخرى ، مما يؤدي إلى تنمية
الوعي البيئي وحل عديد من المشاكل بأسلوب علمي سليم .



إذن فكيف يمكن الحفاظ على جمال البيئة ؟


يجب تنمية القدرات الفنية لدى الجميع .


نشر الوعي بحب الطبيعة وتناسقها .


جمع القمامة بالوسائل الحديثة وتحويلها لبعض
الصناعات مثل صناعة السماد .



والآن ما هو دورك عزيزي الزائر في تجميل مدرستك ؟


اهتم بحديقة المدرسة ونظافتها .


اهتم بنظافة ملعب المدرسة .


احرص دائماً أن كل ما يقع عليه بصرك يكون
جميلاً .
avatar
يوسف عمار
Admin
Admin

عدد المساهمات : 388
نقاط : 30498
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 22/12/1966
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 50
الموقع : http://ecceg.editboard.com
المزاج : عال و الحمد لله

رد: مجلة البيئة للعام الدراسي 2009 2010

مُساهمة من طرف يوسف عمار في الخميس أكتوبر 29, 2009 10:43 am

الموارد الطبيعية ومخاطر الاستنزاف




عزيزي الزائر





من المشكلات التي نتعرض
لها في مجتمعنا هي مشكلة استنزاف الموارد الطبيعية ...



والتي يعتمد عليها الإنسان
في حياته وتحقق له مستوى مناسب من الحياة .



فإذا توافرت هذه الموارد
( توافرت له سبل العيش الرغد وإن قلت هذه الموارد ضاق به العيش ومع ذلك فإننا بكل
السبل الممكنة لتدمير هذه الثروات والموارد الطبيعية .



ونعني بالاستنزاف :
هو الإكثار في استهلاك الموارد الطبيعية والذي يؤدي بدوره إلى انقراضها
.









1- زيادة السكان بمعدلات
سرعة .



2- التقدم التكنولوجي
الصناعي .



من
أمثلة الاستنزاف وآثارها على الموارد :



1.
استنزاف
التربة الزراعية
.



2.
الإسراف
في قطع الأشجار .



3.
الاستهلاك
المتزايد للماء
.



4.

الصيد الجائر .



5.
استنزاف
الوقود الحفري
.



6.
استنزاف
المعادن.



7.
تجريف
التربة الزراعية
.



8.

الزحف العمراني .






اضغط
هنا عزيزي الزائر لتتعرف على بعض الأمثلة لمما سبق



الا ترى عزيزي الزائر
أننا نقوم بجميع الأمور بدون وعي بخطورتها إن الاستنزاف بهذه الصورة يؤدي إلى فناء
الموارد وبالتالي نعيش في تعب وعناء .












عزيزي
الزائر



ماذا تعرف
عن الديناصورات القديمة ؟ ولماذا لا توجد الآن ؟



لعلك تقول أن حدث لها
انقراض وفناء بسبب الظروف الصعبة التي مرت بها نتيجة للتغيرات المناخية وعدم ملائمتها
لظروف الحياة ...........



والآن نريد أن نعرف المزيد بشأن مشكلة انقراض
الأنواع
تعريف الانقراض : هو تنافص أعداد النوع الواحد باستمرار مع عدم تعويض
ذلك حتى يختفي تماماً.



تعريف التطور : التطور
للكائن الحي سلسلة من العمليات والتغيرات تحدث في تركيبه للتكيف مع العوامل المتغيرة
وباستمرار هذا التغير تنشأ الأنواع الجديدة
.



نشأة أنواع الكائنات الحية الجديدة .



1 - ينشأ من
أنواع قديمة من الكائنات
.



2- نتيجة تغير في تركيب
وصفات هذه الكائنات للتكيف مع البيئة .



3- تراكم هذا التطور
في الكائنات الحية خلال ملايين السنين يؤدي لظهور الأنواع الجديدة من الكائنات .




أنواع
الانقراض



1 - الانقراض الطبيعي " يؤدي
للتطور "



2 - الانقراض بسبب نشاط الإنسان
" حديثاً "



ونتيجة انقراض أنواع
عديدة من الكائنات أو تهديد الأنواع النادرة من الكائنات النباتية والحيوانية للأنقراض
- فيجب رعاية الحياة البرية ( أي المحافظة على الكائنات من الانقراض وخاصة النادرة
)



أهمية رعاية الحياة البرية


1- لكل نوع من
الكائنات الحية حق البقاء لأنه شريك في الغلاف الجوي .



2- تحسين السلالات المستأنثة
.



3- الهندسة الوراثية
.



4- من النواحي الثقافية
والترفيهية .




المحميات الطبيعية



مساحة مركزية
" حدائق مفتوحة " تحاط بحيز عازل لحماية الكائنات الحية من تقلبات الجو
ونشاط الانسان .



أمثلة :


1- محمية جبل علبة على
البحر الأحمر في الصحراء الشرقية .



2- محمية رأس محمد وسانت
كاترين جنوب سيناء .



3- محمية جزر النيل
أسوان .




عزيزي الزائر :



اعتقد جيداً أننا لو
أدركنا نتائج استنزاف هذه الموارد وما يترتب عليه .... لأدركنا خطورة وعمق المشكلة
. والآن هيا معاً نتعرف على :



1 - النتائج المترتبة على التربة الزراعية :


هذا يؤدي إلى تدمير
الأراضي الزراعية والقضاء على التربة ، مع العلم أن التربة الزراعية تتكون خلال
آلاف السنين بالإضافة إلى ذلك بناء السد العالي منع ترسيب الطمي في التربة حول نهر
النيل .



مع ملاحظة : أن الطبقة
السطحية للتربة تحتوي على الكائنات الدقيقة النافعة للتربة التي تعمل على تقليب
التربة وتهويتها .



الدور الذي قامت به الدولة
لمواجهة تجريف التربة :



أصدرت قوانين صارمة
بمنع صنع الطوب الأحمر من الطمي وعمل الطوب من الطفلة والأسمنت .



2- النتائج المترتبة على الزحف العمراني
:



ساعد على فقد حوالي
000‚ 30 فدان سنوياً من الرقعة الزراعية ، رغم أن السد العالي أضاف مساحات زراعية
جديدة نتيجة الاستطلاع .



دور الدولة لمواجهة الزحف العمراني على الأراضي
الزراعية :



1- إنشاء عدد
من من المدن الجديدة في الأراضي الصحراوية غير المزروعة .



2- إقامة المشروعات
الصناعية في المدن الجديدة .



3- أصدرت التشريعات
التي تحرم البناء على الأراضي الزراعية .







لعلك عزيزي تريد أن
تعرف ما هي طرق علاج مشكلة تناقص الموارد فيمكن ذلك عن طريق :



1- ترشيد الاستهلاك


أمثلة : استخدام
طريقة الري بالرش والتنقيط بدلاً من الغمر .



- عدم إهدار الماء بالاستخدام
غير السوي



- تجنب قطع الأشجار
الجائر والرعي الجائر .



وترشيد استخدام واستهلاك
البترول .



- تنظيم استخدام المخصبات
الزراعية والمبيدات .



2- استخدام البدائل



أمثلة : استخدام
الطاقة الشمسية بديل عن البترول والفحم والغاز الطبيعي .



-- العودة إلى استخدام
الفحم كبديل للبترول .



- استخدام الوقود النووي
بدلاً من البترول .



- صناعة السيارات التي
تسير بالكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية .



- التوسع في استخدام
البلاستيك



- إنشاء مزارع للأسماك
والقشريات والمحار .



3- إعادة استخدام
الموارد



أمثلة :


- معالجة الماء المستعمل
" ماء مجاري " بحيث يصبح صالح للإستعمال مرة أخرى - إعادة استخدام زيوت السيارات
والبطاريات بعد معالجتها .



- صهر المعادن المصنوعة
التي لم تعد صالحة للاستعمال .



4- تحول بعض
المخلفات إلى موارد



أمثلة :


* تحول بعض المخلفات
الزراعية لصناعة الورق والعلف والأسمدة العضوية.



* تحول بعض النواتج
الثانوية في الصناعة إلى منتجات تدخل في صناعة أخرى .



* تحويل المواد العضوية
الموجودة في القمامة إلى سماد عضوي .



والآن عزيزي الزائر :


هل علمت مدى
الخطورة في استنزاف الموارد والنتائج المترتبة عليها وأثرها في حياتنا . فهل يمكنك
المساهمة في علاج مشكلة تناقص الموارد ؟



* ماذا تفعل ببعض
الأواني المستهلكة في منزلك ؟



* ماذا تفعل إذا
كان صنبور المياه في منزلك غير سليم ويقوم بالتنقيط المستمر ؟



* ماذا تفعل
بمخلفات منزلك ؟





المسابقات







المسابقة الأولى


*مسابقة الأبحاث*


اكتب في أحد البحثين:


1-التكنولوجيا
وأثرها على البيئة والسكان



2-تدوير المخلفات





المسابقة الثانية


*مسابقة أنت والبيئة المحيطة*





1-مسابقة
ابتكار أجهزة تخدم البيئة 2-جمع عينات
أوراق نباتية أو طبية أو زهر مع تثبيتها على ورق رسم مع كتابة مسميات الأوراق








المسابقة الثالثة


*خريطة المخاطر*












وذلك
لتوضيح أماكن المخاطر في البيئة المدرسية أو خريطة لموقع المدرسة



































































































































انفلونزا الخنازير وقايه وعلاج





ظواهر
المرض






علامات الخطر التالية لدى أحد المصابين بحالة
مؤكدة أو مشتبه فيها من حالات العدوى بالفيروس، وهي:


* ضيق التنفس، إما أثناء ممارسة النشاط البدني أو
عند الاستراحة.


* صعوبة التنفس.


* تحول لون البشرة إلى الأزرق.


* إفراز بلغم دموي أو ملون.


* ألم في الصدر.


* تدهور الحالة النفسية.


* حمى شديدة تدوم أكثر من ثلاثة أيام.


* انخفاض ضغط الدم.


ومن علامات الخطر لدى الأطفال: التنفس بسرعة أو
صعوبة التنفس ونقص اليقظة وصعوبة الاستيقاظ ونقص أو انعدام الرغبة في اللعب.


متفرقات




حدث أنفلونزا الخنازير أو ماتوصف
علمياً بأنفلونزا
( A H1N1 ) نتيجة الإصابة بنوع من فيروسات
الانفلونزا التي تصيب الجهاز التنفسي في الإنسان حيث يتشكل هذا الفيروس من خليط لجينات فيروس
أنفلونزا الإنسان والطيور والخنازير .


وتشير المعطيات الحالية إلى أن
أنفلونزا الخنازير ينتقل عن طريق الرذاذ
والمخالطة
للمصابين وملامسة الأسطح الملوثة بالفيروس ومن ثم لمس الأنف أو الفم أو العين ولا يعلم على
وجه التحديد من هم الأكثر عرضة إلا أنه
ومقارنة بالأنفلونزا الموسمية فقد تكون الفئات الأكثر عرضة للإصابة
هم الأطفال ممن
تقل أعمارهم عن خمس سنوات والحوامل وكذلك المصابين بأمراض مزمنة مثل داء السكري والربو ذوي المناعة المنخفضة
, وبناء على المعلومات المتوفرة حالياً تشير منظمة الصحة العالمية إلى أنه وفي جميع المناطق التي شهدت حدوث انتشار واسع
ومتواصل فإن معظم الحالات تصيب من هم أقل من 25 عاماً
. وبينت
وزارة الصحة في مطوية توعوية عن المرض أن فترة الحضانة لفيروس أنفلونزا
الخنازير هي من 3 إلى 7 أيام تبدأ عند انتقال العدوى إلى ظهور الأعراض , وفيروس الأنفلونزا
لديه القدرة على العيش لمدة تصل إلى أكثر من ساعتين فوق الأسطح مثل الطاولات ومقابض الأبواب
والمكاتب ولذلك ينصح بالحرص على غسل الأيدي بالماء والصابون أو فرك اليدين بجل التطهير بانتظام .


وأوضحت أن أعراض أنفلونزا
الخنازير تشابه أعراض الأنفلونزا الموسمية
مثل الحمى
والسعال ورشح الأنف والتهاب الحلق والشعور بالألم في بعض أعضاء الجسم كالعضلات والمفاصل
وكذلك الصداع والرجفان والإرهاق , ويمكن أن صاحب ذلك إسهال وتقيء وكما هو الحال في الإنفلوزا
الموسمية فيمكن أن تؤدي أنفلونزا الخنازير في بعض الحالات إلى إصابات ومضاعفات وخيمة ووفيات وتظهر النتائج الأولية على مستوى
العالم أن معظم حالات الإصابة تعد حالات خفيفة
.

ونصحت الوزارة بالمداومة على غسل
اليدين جيداً بالماء والصابون لمدة 15
إلى 20 ثانية
خصوصاً بعد السعال أو العطس أو فرك اليدين جيداً بمعقم التطهير , واستخدام المناديل عند السعال أو العطس
وتغطية الفم والأنف بها ثم التخلص منها في سلة النفايات , ومحاولة تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليد إلا إذا بعد
التأكد من نظافتهما , وتجنب الاحتكاك بالمصابين وكذلك مواقع الازدحام والتجمعات التي ظهر فيه المرض
قدر الإمكان والحفاظ على مسافة لأتقل عن متر عند مخالطة الآخرين والاكتفاء بالسلام والتحية عن بعد
. وبشكل عام على الشخص أن يحافظ على إتباع الأنماط الصحية مثل
التوازن الغذائي والنشاط البدني مع أخذ قسط كاف من النوم حيث يضاعف ذلك على تعزيز الجهاز المناعي في الجسم ,
والتقيد بالتوجيهات التي تصدرها وزارة الصحة والجهات المعنية الأخرى . وعن ارتداء
الكمامات بينت الوزارة أنه لايجب على الشخص غير المصاب ارتداء الكمامة أو
القناع , في المقابل شددت على ضرورة أن يرتدي الشخص غير المصاب الذي يعتني بشخص مصاب بالمرض
أو الذي يتواجد في أماكن مغلقة شديدة
الازدحام ارتداء الكمامة ومن ثم التخلص منها مباشرة بعد استعمالها
وتنظيف اليدين
جيداً بعد ذلك . وأشارت إلى أن منظمة الصحة العالمية لا توصي بفرض أي قيود على
حركة السفر جراء فاشية أنفلونزا الخنازير حيث أن المنظمة ذكرت بأن الحد من حركة السفر وفرض القيود عليها لن يؤثر
كثيرا على وقف انتشار الفيروس بل إن من شأنه إرباك المجتمع الدولي كما أوصت المنظمة باتخاذ
الإجراءات الوقائية المشار إليها أعلاه .


أما إذا ظهرت على الشخص أعراض
الإصابة بالانفلنوزا بعد السفر لمنطقة
ظهر فيها
المرض أو خالط أشخاصا ثبت أنهم مصابون بأنفلونزا الخنازير فعليه مراجعة أقرب منشأة صحية في
أسرع وقت ممكن
.

ونصحت وزارة الصحة بأهمية زيارة
الطبيب والتماس المشورة الصحية عند الضرورة في حال ظهور الأعراض التالية
.

أولاً عند البالغين :



صعوبة في التنفس . ألم أو ضغط في الصدر. اضطراب في الوعي . قيء حاد أو مستمر. بلغم دموي. إذا لم تتحسن
الحمى بعد مرور 3 أيام أو معاودة الأعراض بحمى وسعال أسوأ .


ثانيا عند الأطفال .



التنفس السريع أو قصر التنفس. لون الجلد المزرق أو الرمادي . قيء حاد أو مستمر. أن يكون الطفل
شديد التهيج أو عنده خمول أو كسل
. تحسن الأعراض التي تشبه الأنفلونزا ثم العودة مرة أخرى
بحمى وسعال أسوأ . ونبهت الوزارة إلى أنه لا يوجد لقاح مضاد لفيروس أنفلونزا
الخنازير في الوقت الحالي معتمد من قبل منظمة الصحة العالمية حتى تاريخ إعداد هذه المطوية ويتوقع اكتشاف اللقاح
المضاد لذلك الفيروس قريباً.


تجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة
وفرت خدمة الاتصال بالهاتف المجاني
لمركز معلومات الإعلام
والتوعية الصحية / 8002494444/ لتلقي جميع الاستفسارات حول هذا المرض كما يمكن الحصول على
المعلومات عن طريق موقع الوزارة على الإنترنت
www.moh.gov.sa , والإطلاع على موقع منظمة الصحة العالمية www.who.int/ar وموقع
مركز الأمراض والسيطرة بالولايات المتحدة الأمريكية www.cdc.gov .



**************







ا هي الأنفلونزا
الجديدة

A/H1N1
؟




تم تحديثها في 11 حزيران/يونيو
2009



ما هي الأنفلونزا الجديدة A/H1N1؟



هذا الفيروس
المعروف باسم فيروس الأنفلونزا من النمط
A/H1N1 هو
فيروس جديد لم
يشهده الناس من قبل. ولا توجد أيّ علاقة بينه وبين فيروسات
الأنفلونزا الموسمية
السابقة أو الراهنة التي تصيب البشر.


كيف يُصاب المرء بهذا الفيروس؟



هذا الفيروس قادر
على الانتشار بين البشر. وهو يسري بسهولة على غرار فيروس الأنفلونزا الموسمية ويمكنه الانتقال من شخص إلى
آخر جرّاء التعرّض للرذاذ المتطاير الذي ينبعث من الشخص المصاب بالعدوى عن طريق السعال أو العطاس وعن طريق الأيدي أو المسطحات
الملوّثة به
.

ولتوقي انتشار العدوى ينبغي للمرضى تغطية أفواههم وأنوفهم عند السعال أو العطاس، كما ينبغي لهم البقاء في بيوتهم
عندما يشعرون بالتوعّك وغسل أيديهم بانتظام والحفاظ، كلّما أمكن ذلك، على مسافة معيّنة بينهم
وبين الأشخاص الأصحاء
.

والجدير بالذكر أنّه لم يُسجّل
وقوع أيّة حالات بين البشر جرّاء تعرّضهم للخنازير أو حيوانات أخرى
.

وما زال منشأ الفيروس مجهولاً
حتى الآن
.


ما هي علامات العدوى وأعراضها؟



إنّ علامات
الأنفلونزا من النمط
A/H1N1 شبيهة بعلامات الأنفلونزا
الموسمية ومنها الحمى والسعال والصداع وآلام في العضلات والمفاصل والتهاب الحلق وسيلان الأنف، فضلاً عن
التقيؤ والإسهال في بعض الأحيان.


لماذا نحن متخوّفون بهذا الشكل من هذه الأنفلونزا بينما هناك
مئات الآلاف ممّن يموتون كل عام بسبب أوبئة موسمية؟




تحدث الأنفلونزا
الموسمية كل عام والفيروسات التي تسبّبها تطفر كل سنة- غير أنّ كثيراً من الناس يملكون بعض
المناعة حيال الفيروس الدائر ممّا يساعد على الحد من الإصابات. كما تستخدم بعض البلدان لقاحات
مضادة للأنفلونزا الموسمية للحد من الحالات المرضية والوفيات
.

ولكنّ فيروس الأنفلونزا من النمط A/H1N1 هو
فيروس جديد لا يملك معظم الناس مناعة لمقاومته أو أنّهم يملكون نسبة
قليلة منها، وعليه يمكن لهذا الفيروس إحداث عدد أكبر من الإصابات مقارنة بالأنفلونزا الموسمية.
وتعمل منظمة الصحة العالمية، بشكل وثيق، مع صانعي اللقاحات من أجل التعجيل باستحداث لقاح مأمون وناجع لمكافحة هذا
الفيروس، ولكنّ اللقاح لن يكون متوافراً قبل بضعة أشهر.


ويبدو أنّ الأنفلونزا الجديدة من
النمط

A/H1N1 تضاهي الأنفلونزا الموسمية من حيث القدرة على
الإعداء، وهي تنتشر بسرعة، لاسيما بين فئة الشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين
10 أعوام و45 عاماً). وتتراوح درجة وخامة المرض من أعراض بالغة الاعتدال إلى حالات
مرضية وخيمة يمكن أن تؤدي إلى الوفاة. ويعاني معظم من يُصابون بالفيروس من مرض خفيف ويتماثلون للشفاء دون الحاجة
إلى علاج بالأدوية المضادة للفيروسات أو رعاية طبية. والجدير بالذكر أنّ أكثر من نصف
المصابين بحالات وخيمة يعانون أصلاً من حالات مرضية دفينة أو من ضعف جهازهم المناعي.


يواجه معظم المصابين بالمرض أعراضاً خفيفة ويتماثلون للشفاء في
بيوتهم. فمتى ينبغي التماس الرعاية الطبية؟




ينبغي للفرد التماس
الرعاية الطبية إذا ما شعر بضيق التنفس أو صعوبة في التنفس، أو إذا ما لازمته الحمى لأكثر من ثلاثة أيام. ولا
بدّ للآباء الذين يُصاب أطفالهم بالمرض التماس الرعاية الطبية إذا أصبح أطفالهم يتنفسون بسرعة وصعوبة وإذا أصيبوا بالحمى أو
باختلاجات (نوبات
).

وتمثّل الرعاية
الداعمة في البيت- أخذ قسط من الراحة وشرب كميات كبيرة من السوائل واستخدام مسكّن للآلام- إحدى
الوسائل المناسبة للامتثال للشفاء في معظم الحالات. (وينبغي للأطفال والشباب استخدام مسكّن للآلام
لا يحتوي على الأسبرين
لتوقي متلازمة راي
.)



















إنفلونزا الخنازير (بالإنجليزية: Swine influenza أو swine flu أو hog flu أو pig flu) هو أحد أمراض
الجهاز التنفسي التي يسببها فيروسات إنفلونزا تنتمي إلى أسرة أورثوميكسوفيريداي (بالإنجليزية: Orthomyxoviridae) التي تؤثر غالباً على الخنازير. هذا النوع من الفيروسات يتسبب بتفشي
الانفلونزا في الخنازير بصورة دورية في عدد من الدول منها الولايات المتحدة و المكسيك و كندا و أمريكا الجنوبية و أوروبا و
شرق آسيا [1] [2]. فيروسات إنفلونزا الخنازير تؤدي إلى إصابات و مستويات مرتفعة من المرض، لكنها
تتميز بانخفاض معدلات الوفاة الناتجة عن المرض ضمن الخنازير[3]. و حتى عام 2009 تم التعرف على ستة فيروسات لإنفلونزا
الخنازير و هي فيروس الإنفلونزا ج و H1N1 و H1N2 و H3N1 و H3N2 و H2N3. و تبقى هذه الفيروسات منتشرة ضمن
الخنازير على مدار
العام، إلا أن معظم حالات الانتشار الوبائية ضمن الخنازير تحدث في
أواخر الخريف
والشتاء كما هو الحال لدى البشر.[4] [2]


كان انتقال فيروس إنفلونزا
الخنازير للإنسان نادر نسبياً و خاصة أن طبخ لحم الخنزير قبل استهلاكه يؤدي إلى تعطيل الفيروس. كما أن الفيروس
لا يسبب أعراض الإنفلونزا
للإنسان في معظم الأحيان و يتم معرفة إصابة الشخص بالمرض فقط بتحليل تركيز الضد في الدم. إلا أن احتمالية انتقال
فيروس انفلونزا الخنازير
من الخنازير إلى البشر قد زادت مؤخراً نتيجة التحورات الجينية التي حدثت في دنا الفيروس، و
عادة ما تصيب العدوى الأشخاص العاملين في مجال تربية الخنازير فقط حيث يكون هناك اتصال مستمر
مما يزيد من احتمالية انتقال الفيروس. منذ منتصف القرن العشرين تم تسجيل خمسين حالة بشرية مصابة بفيروس إنفلونزا الخنازير، و
عادة تكون أعراض العدوى مشابهة لأعراض
الإنفلونزا الشائعة كاحتقان البلعوم و ارتفاع حرارة الجسم و إرهاق و
آلام في العضلات
و سعال و صداع.

[عدل] الفيروس
الفيروسات المعروفة بالتسبب
بأعراض الإنفلونزا في الخنازير هما فيروس إنفلونزا أ و فيروس إنفلونزا ج، و الفيروس أ هو الشائع بين الخنازير.
على الرغم من مقدرة كل من الفيروس أ و ج إصابة الإنسان إلا أن الأنواع المصلية التي تصيب الإنسان تختلف عن تلك الني تصيب
الخنزير. و الفيروس عادة لا ينتقل بين الفصائل الحية المختلفة إلا إذا حدث إعادة تشكيل للفيروس،
عندها يتمكن الفيروس من الإنتقال ما بين الإنسان و الخنازير و الطيور.

[عدل] فيروس الإنفلونزا أ
يصيب الفيروس أ كل من البشر و الخنازير
و الطيور، و تم التعرف حالياً على أربعة أنواع فرعية لفيروس الانفلونزا أ تم عزلها في
الخنازير[5] :

H1N1
H1N2
H3N2
H3N1
بيد أن معظم فيروسات الأنفلونزا التي
تم عزلها -خلال العدوى عام 2009- من
الخنازير كانت فيروسات H1N1. تم عزل فيروسات انفلونزا الخنازير
الكلاسيكية (فيروس الانفلونزا من النوع
H1N1) لأول مرة من خنزير في 1930 [6].

[عدل] فيروس الإنفلونزا ج
يصيب فيروس إنفلونزا ج كل من البشر و
الخنازير فقط و لكنه نادر الإنتقال للبشر و ذلك لقلة التنوع الجيني و الكائنات المضيفة
للفيروس. سبب الفيروس فاشية في كل من اليابان عامي 1996 و 1998 و كاليفورنيا. [7]

[عدل] التاريخ
يفترض بعض العلماء أن أول وباء
لإنفلونزا الخنازير ينتشر بين البشر حصل عام 1918، حيث ثبت إصابة الخنازير بالعدوى مع إصابة البشر، إلا لم يثبت
بشكل قاطع من تلقى العدوى أولاً. [8] و تم التعرف على أول فيروس إنفلونزا كمسبب للإنفلونزا لدى الخنازير عام
1930،[9] و خلال الستين سنة التي تلت هذا الإكتشاف كان فيروس H1N1 هو الفيروس الوحيد المعروف
لإنفلونزا الخنازير. و بين عامي 1997 و 2002 تم التعرف على ثلاث نمطيات
جديدة من فيروسات إنفلونزا الخنازير في أمريكا الشمالية. فبين العام 1997 و 1998 انتشر الفيروس H3N2 الناتج من
عملية إعادة تشكيل الفيروس من فيروس يصيب البشر و آخر الطيور و الخنازير، و منذ ذلك
الحين يعتبر الفيروس
H3N2 أحد المسببات الرئيسية للإنفلونزا لدى الخنازير
في أمريكا لاشمالية. و ثم نتج من إعادة
تشكيل
H1N1 و
H3N2 تكون فيروس جديد وهو H1N2. و في عام 1999 ظهر نمط جديد من
الفيروسات و هو H4N6 و الذي نتج من عبور بين الأصناف من الطيور إلى الخنازير، و
سبب فاشية صغيرة و تم تحييدها في مزرعة في كندا. [9]

أكثر الفيروسات المسبب لإنفلونزا
الخنازير انتشاراً هو الفيروس
H1N1، و هو
أحد الفيروسات التي انحدرت من وباء إنفلونزا 1918. [10] و لكن كان انتقال الفيروس من الخنازير للبشر
ناد الحدوث حيث تم تسجيل 12 حالة في الولايات المتحدة منذ عام 2005. [11] قدرة الفيروس على
الانتشار بين الخنازير دون البشر أدى إلى بقاء الفيروس مع تلاشي المناعة المكتسبة ضده لدى البشر، مما قد يكون السبب لسهولة انتشار
الفيروس بين الناس في الوقت الحالي. [12]

انتشار الفيروس بين الخنازير شائع الحدوث
و يسبب خسائر مالية لتجارة لحوم
الخنازير. فعلى سبيل المثال سبب المرض خسائر تقدر بحوالي 65 مليون
جنيه إسترليني كل
عام.[13]

[عدل] عدوى 1918
مقال تفصيلي :وباء إنفلونزا 1918
فيروس الإنفلونزا الأسبانية H1N1 التي سببت
بمقتل ما يقارب 5٠ مليون شخص أصيبت به أيضاً الخنازير في نفس الفترة. و لكن الأبحاث لم
تستطع تأكيد المصدر الأساسي للفيروس؛إلا أن بعض المؤرخين رجحوا أن يكون المصدر الرئيسي للفيروس هو ولاية كنساس في
الولايات المتحدة[14]، و لم تستطع الدراسات إثبات أو نفي انتقالية الفيروس من الخنازير للبشر
أو العكس. [15] [16]

[عدل] عدوى 1976

الرئيس فورد يتلقى لقاح ضد الفيروسأصيب
14 جندي من قاعدة فورت ديكس (بالإنجليزية: Fort Dix) في الولايات المتحدة
الأمريكية في فبراير من عام 1976 بعدوى إنفلونزا الخنازير. و أدت هذه
الحادثة إلى موت أحد الجنود، بينما احتاج ال13 الباقين الدخول للمستشفى لتلقي العلاج. و أدت
المخاوف من انتشار الوباء إلى طلب الرئيس جيرالد فورد القاضي بتحصين جميع سكان الولايات المتحدة ضد الفيروس H1N1. و لكن تأخر
تطبيق برنامج التحصين و حصل 24٪ فقط من السكان على التطعيم المناسب.[17] [18]

[عدل] عدوى عام 1988
في سبتمبر عام 1988 أدت عدوى
انفلونزا الخنازير إلى وفاة امرأة حامل في ولاية ويسكونسن الأمريكية بالإضافة إلى مئات الإصابات،
وقعت الإصابة عقب زيارتها إلى لمكان عرضت فيه خنازير، و قد وجد أن نسب الإصابة ما بين تلك الخنازير كانت 76%، و قد أصيب زوج
المرأة المتوفاة بالمرض إلا أنه تماثل للشفاء لاحقاً.[19][20]

[عدل] سواف عام 2007
في 20 أغسطس 2007 قامت إدارة
الزراعة في الفلبين بالتحذير من انتشار سواف لإنفلونزا الخنازير بين مزارع الخنازير في بعض
مناطقها. و بلغ معدل وفاة الخنازير إلى ١٠٪. [21] [22]

[عدل] عدوى 2009
مقال تفصيلي :إنفلونزا الخنازير
عدوى 2009
██ حالات مؤكدة تبعها موت المريض
██ حالات مؤكدة
██ حالات غير مؤكدةسبب عدوى 2009
فصيلة جديدة من الفيروس H1N1 حيث لم يتم تحديدها من قبل. [23] بدأ انتشار عدوى إنفلونزا
الخنازير بين البشر في فبراير 2009 في المكسيك حيث عانى عدة أشخاص من مرض تنفسي حاد غير معروف المنشأ، و أدى المرض إلى وفاة
طفل يبلغ من العمر 4 سنوات، فأصبح أول حالة مؤكدة للوفاة بسبب الإصابة بإنفلونزا الخنازير، و
لكن لم يتم ربط وفاته بالمرض حتى واخر شهر مارس 2009. و تبع ذلك انتشار المرض بصورة سريعة حتى صنفته منظمة الصحة العالمية
بالمستوى الخامس من تصنيف الجوائح (المرحلة الخامسة: العدوى باتت منقولة من شخص إلى آخر و قد
سببت لحدوث إصابات في بلدين مختلفتين موجدين في منطقة واحدة حسب توزيع المناطق المعتمد من منظمة الصحة العالمية). و كان
للمكسيك و الولايات المتحدة و كندا العدد الأكبر من الحالات. و بلغت عدد الحالات حسب إحصاءات منظمة
الصحة حتى يوم 10 مايو
2009 2500 حالة مؤكدة بإنفلونزا الخنازير في 25 دولة،
منها 48 حالة وفاة (40 في المكسيك وحالتين في الولايات المتحدة الأمريكية). [24] [25]

كان يظن أن الفيروس H1N1 المسبب
للعدوى نتج من إعادة تشكيل أربعة أنواع من فيروس الإنفلونزا أ و هي اثنان
يصيبان الخنازير و واحد مستوطن لدى الطيور و واحد يصيب البشر. [26] لكن آخر الدراسات تشير إلى
أن الفيروس نتج من إعادة تشكيل فيروسين مستوطنين لدى الخنازير. [27]

[عدل] الإصابة

صورة للفيروس H1N1 تحت المجهر الإلكتروني
[عدل] الانتقال بين الخنازير
الإنفلونزا مرض شائع بين الخنازير، يقدر أن
حوالي نصف الخنازير في الولايات المتحدة يتعرضون للفيروس خلال حياتهم. [28] ينتقل المرض عن
طريق الإتصال المباشر بين حيوان مريض و آخر معافى، و لهذا تزداد مخاطر انتقال المرض في المرزاع التي تحتوي على أعداد كبيرة
من الخنازير. و ينتقل المرض إما عن طريق احتكاك أنوف الخنازير ببعضها أو عن طريق الرذاذ
الناتج من السعال و العطس.
كما يعتقد أن الخنزير البري يلعب دورا مهما في نقل
العدوى بين المزارع. [29] [30]

[عدل] الانتقال للبشر
العاملين في مجال تربية الخنازير و
رعايتها هم أكثر الفئات عرضة للإصابة بالمرض. تصيب فيروسات إنفلونزا الخنازير البشر حين يحدث اتصال بين الناس
وخنازير مصابة. وتحدث العدوى أيضا حين تنتقل أشياء ملوثة من الناس إلى الخنازير. يمكن أن تصاب الخنازير بإنفلونزا البشر أو
إنفلونزا الطيور. وعندما تصيب فيروسات
إنفلونزا من أنواع مختلفة الخنازير يمكن أن تختلط داخل الخنزير
وتظهر فيروسات
خليطة جديدة.[31]




avatar
يوسف عمار
Admin
Admin

عدد المساهمات : 388
نقاط : 30498
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 22/12/1966
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 50
الموقع : http://ecceg.editboard.com
المزاج : عال و الحمد لله

رد: مجلة البيئة للعام الدراسي 2009 2010

مُساهمة من طرف يوسف عمار في الخميس أكتوبر 29, 2009 10:44 am

ويمكن أن تنقل الخنازير
الفيروسات
المحورة مرة أخرى إلى البشر ويمكن أن تنقل من شخص
لآخر، ويعتقد أن
الانتقال بين البشر يحدث بنفس طريقة الإنفلونزا
الموسمية عن طريق ملامسة
شيء ما به فيروسات إنفلونزا ثم لمس الفم أو الأنف
ومن خلال السعال
والعطس.[32]

[
عدل] أعراض

[
عدل] لدى الخنازير
تسبب العدوى للخنازير ارتفاع درجة
الحرارة و سعال و عطس و مشاكل في التنفس و انعدام

الشهية، و في بعض الحالات قد تؤدي
العدوى للإجهاض. على الرغم من انخفاض

معدل الوفاة (١-4٪) إلا أن العدوى
تؤدي إلى انخفاض الوزن بمعدل ١٢ رطل

خلال ٣ إلى 4 أسابيع مما يسبب خسارة
مالية للمزارعين. [33
]

[
عدل] لدى البشر
حسب مراكز مكافحة الأمراض
واتقائها
(CDC) فإن أعراض إنفلونزا الخنازير في
البشر مماثلة لأعراض الإنفلونزا
الموسمية وتتمثل في ارتفاع مفاجئ في درجة

الحرارة وسعال و ألم في العضلات و
إجهاد شديد. ويبدو أن هذه السلالة

الجديدة تسبب مزيدا من الإسهال والقيء
أكثر من الإنفلونزا العادية.[34] لا

يمكن التفريق بين الأنفلونزا الشائعة
و بين إنفلونزا الخنازير إلاّ عن

طريق فحص مختبري يحدد نوع الفيروس،
لهذا حث ال
CDC
الأطباء في الولايات المتحدة على وضع
إنفلونزا الخنازير ضمن التشخيص التفريقي لكل المرضى

المصابين بأعراض الإنفلونزا و تعرضوا
لشخص مصاب بإنفلونزا الخنازير أو

كانوا في أحد الولايات الأمريكية
المصابة بالإنفلونزا. [35
]

[
عدل] الوقاية

[
عدل] الوقاية لدى الخنازير
تعتمد الوقاية بشكل كبير
على إدارة المزارع بشكل يمنع انتشار العدوى، و يتم ذلك
برفع مستوى النظافة و
التعقيم و العناية الصحية و عزل الحيوانات المريضة
. كما أن الحد من كثافة الخنازير في كل مزرعة يمنع
تفشي العدوى بشكل كبير، و

خاصة أن عملية السيطرة على العدوى عن
طريق اللقاح فقط عادة ما تفشل. ففي

السنوات الأخيرة أصبح اللقاح المستخدم
غير فعال في العديد من الحالات

نتيجة لتطور الفيروس و تحوره المستمر.

[
عدل] الوقاية لدى البشر

[
عدل] الوقاية من انتقال العدوى من الخنازير
احتمالية إصابة البشر بالعدوى
من الخنازيركبيره حاليا(سجلت 1233حالة منذ منتصف 3

أشهر) إلا أنه ينصح المزارعون و من
لهم اتصال ومخالطة بالخنازير باستعمال

كمامات الأنف و الفم لمنع الإصابة
بالعدوى. كما ينصح المزارعون بتلقي

اللقاح ضد إنفلونزا الخنازير. [36]

[
عدل] الوقاية من انتقال العدوى بين البشر

مسافرو القطار
في المكسيك يلبسون أقنعة واقيةتحد الإجرائات التالية من احتمالية انتقال العدوى
بين البشر
:

غسل الأيدي
بالماء والصابون عدة مرات في اليوم
.
تجنب الاقتراب
من الشخص المصاب بالمرض
.
ضرورة تغطية
الأنف والفم بمناديل ورق عند السعال
.
أهمية استخدام
كمامات على الأنف والفم لمنع انتشار الفيروس
.
تجنب لمس العين
أو الأنف في حالة تلوث اليدين منعا لانتشار الجراثيم
.
إذا كنت تعاني أنت أو أحد
أفراد أسرتك من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا أبلغ

الطبيب المعالج بأنك مخالط لخنازير،
فقد تكون مريضة بالأنفلونزا
.
يجب تشخيص الإصابة
سريعاً بأخذ عينة من الأنف أو الحلق لتحديد ما إذا كنت مصاباً بفيروس أنفلونزا
الخنازير

تمنيتانا لكم
الصحة و العافية






































































    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 9:32 am